لبنان تستحوذ على التكنولوجيا فى الشام

ابحث فى جوجل

Custom Search

لبنان تستحوذ على التكنولوجيا فى الشام

لبنان تستحوذ على التكنولوجيا فى الشام


لبنان تستحوذ على التكنولوجيا فى الشام

يتميز الشعب اللبناني بمواكبته لاحدث العلوم والاختراعات والثقافات ويشكل ثروة بشرية مبتكرة ومتخصصة حيث يسجل التعليم بمختلف مراحله حتى الدراسات العليا اعلى الارقام نسبة الى الدول العربية ومنطقة الشرق الاوسط، مما وفر عمالة وطنية متخصصة وكفوءه.
تبلغ نسبة المتعلمين في لبنان حولي 90 بالمئة وهي نسبة مرتفعة بالمقارنة مع دول المنطقة بشكل عام.
ان تسمية بيروت عاصمة عالمية للكتاب عام 2009 والعاصمة الثقافية للعام 1999، ما هو الا دليل ساطع على تمتع لبنان بمركز مهم، على صعيد التفاعل الثقافي والحضاري في العالم . فالمؤسسات التعليمية والتربوية، على تنوع ثقافتها ومستوياتها متوفرة بشكل قوي وراسخ، وكذلك دور النشر والطباعة والمسارح والمتاحف والمؤسسات الاعلامية... وهذا ما جعل من لبنان مقراً رئيسياً للتفاعل بين مختلف الحضارات الشرق اوسطية لا بل العالمية، وقد شجع على ذلك ما يتمتع به لبنان من نظام سياسي يضمن حرية القول والفكر والمعتقد ويصون حقوق الملكية الفكرية ...
تنتشر في أرجاء لبنان شبكة من المدارس الإبتدائية والثانوية الرسمية، تضاف إليها مجموعة كبيرة من المدارس الخاصّة، تُعطى الدروس بلغتين على الأقل.
ويتابع عدد كبير من الطلاب اللبنانيين تعليمهم العالي في أوروبا والولايات المتحدة، والدول العربية ويأتي عدد كبير من الطلاب العرب الى لبنان لاكمال دراساتهم العليا في الجامعات اللبنانية، التي تتنافس على ابتكار وتطوير علوم واختصاصات جديدة هدفاً ضمن مواصفات جودة تعليمية وعملية تسويق واستثمار رابحة على المستويين البشري والمادي.
وهذا ما يبرر وجود عدد وافر من الجامعات الكبيرة والمعاهد في لبنان ذات المستوى العالمي والكثير من الكلّيات والمدارس المتخصصة والمهنيات.
حيث يشهد قطاع تكنولوجيا المعلومات في لبنان نمواً متسارعاً، ومن المتوقع أن يكون حجم سوق هذا القطاع قد وصل إلى 381 مليون دولار في العام 2014، وإلى 530 مليون دولار أمريكي بحلول عام 2017. وقد شهد السوق نمواً بمعدل نمو سنوي مركب من 7.9 ٪ خلال الفترة 2009-2014، ويتوقع أن ينمو بمعدل سنوي مركب نسبته 7.24 ٪ من عام 2015 إلى عام 2018. ويستند هذا الأداء الإيجابي للقطاع إلى الاستثمارات الكبيرة في البنى التحتية للاتصالات، وسعة الحزمة العريضة وسرعتها.  حيث يضم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في لبنان حوالي 800 شركة، معظمها ذات حجم صغير ومتوسط.

محمد دويدار

مدون مهتم بجديد التكنولوجيا واخبار التقنيه الحديثه وجديد البرامج واهتم بتطوير محتوى الانترنت

لمتابعتي أو التواصل معي:

يسعدنا رايك كما يسعدنا الرد عليكم
الإبتساماتإخفاء